أخبار

حادثة التسميم الجماعية تمر دون فتح أي تحقيق حولها من قبل سلطات الاحتلال

انتقد نشطاء أحوازيون عدم فتح سلطات الاحتلال أي تحقيق حول الحادثة الجنائية بتسميم أكثر من 800 شاب أحوازي في مناطق مختلفة من الأحواز المحتلة .
وكان أكثر من خمسين شابا أحوازيا قضوا بسم الميثانول المختلط بمواد كيميائية مبيضة، كان آخر المتوفين شاب من مدينة لنجة جنوبي الأحواز يوم أمس الأول، فيما أصيب نحو 750 بفقدان البصر والفشل الكلوي، ودخل عدد كبير منهم في غيبوبة دائمة.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى