عدم فتح الاحتلال تحقيقا في جناية التسمم بالميثانول يقود إلى فتنة قبلية في الأحواز

تسبب بيع وشراء مشروب كحول الميثانول المغشوش بمبيضات كيميائية وكلور، بإزهاق أرواح أكثر من خمسين شابا، وإصابة نحو 750 آخرين ، إصابات خطيرة، في الأحواز المحتلة، وأذربيجان ومناطق أخرى لم يت الإفصاح عنها بعد، تسبب هذا الحادث بفتنة قبلية، حيث اعتبر أهالي الضحايا أن المسؤولين عن بيع المشروب، هم المسؤولون المباشرون عن الحادثة.

وقام مواطنون أحوازيون غاضبون بإضرام النيران بممتلكات بعض من باعوا هذا المشروب للضحايا والمصابين، وذلك بسبب عدم مباشرة سلطات الاحتلال للتحقيق في خلفيات الحادث، الذي تكرر في عدو مناطق من جغرافية إيران السياسية، في الأحواز المحتلة وأذربيجان وغيرها.
هذا ولم تصدر الشركة المصنّعة للمشروب حتى الآن أي بيان توضيحي، لمعرفة إن كانت المادة خرجت من مخازنها الرسمية، أم تم التلاعب بها في السوق السوداء.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى