مئات الأحوازيين يحتجون ضد تعنت “الاحتلال” في توظيفهم بـ”ميرزا كوجاك خان” للسكر

أحوازنا.نت

احتج المئات من المواطنين الأحوازيين من أبناء قضاء المحمرة أمام مبنى شركة “ميرزا كوجك خان”، العاملة في مشروع قصب السكر، ضد توظيف المستوطنين على حسابهم، مانعين وصول اي مستوطن إلى مقر الشركة بعدما قطعوا الطريق أمام أبوابها، صباح يوم أمس الإثنين 15 يناير الجاري.

وطوقت قوات كبيرة تابعة للأمن الفارسي مكان الاحتجاج لتفرقة المعتصمين، إلا أنهم أصروا على الاستمرار في الاحتجاج.

وعملت سلطات الاحتلال الفارسي على جلب أكثر من ثلاثة آلاف مستوطن للعمل في الشركة منذ انطلاقها، داعمة وجودهم ببناء أحياء استيطانية لهم في مدينتي الأحواز العاصمة والمحمرة .

وسكن المستوطنون الفرس -الذين تقدر أعدادهم 10 آلاف- هذه المناطق خلال فترة عملهم بالشركة وحتى الآن، فيما منحت السلطات الفارسية عقود رسمية مع الشركة العاملة في مشروع قصب السكر، إضافة إلى الرواتب العالية التي تميز بها المستوطن الفارسي عن نظيره الأحوازي.

فيما تم توظيف عدد قليل من المواطنين الأحواز في اعمال شاقة ورواتب زهيدة في الشركة، مما يدل على التمييز العنصري الذي يقوم به مسئولي الشركة تجاه الشعب العربي الأحوازي، خاصة بعد رفضهم توقيع عقود رسمية للعامل العربي.

واغتصبت شركة ميرزا كوجك خان اكثر من 12 هكتاراً من أراضي قرى “الرحمانیة”، و”السبعة”،  و”الكعبية”، و”سويجتي”، و”ديم بن نجم” التابعة لقضاء المحمرة وقرية بيت بخاخ، التابعين لقضاء الأحواز بعد إنتهاء الحرب الفارسية العراقية عام 1988.

وتقع شركة “ميرزا كوجك خان” بين مدينتي الأحواز العاصمة، والمحمرة، بالقرب من قرية الرحمانية التابعة لقضاء المحمرة.

ويبعد مركز شركة ميرزا كوجك خان العاملة في مشروع قصب السكر عن مدينة المحمرة 60 كيلومترا و تقع  في حوالي 75 كيلومترا جنوب غربي الأحواز العاصمة.

وتنتج شركة ميرزا كوجك خان 100 الف طن من السكر، و88500 طن من الورق سنويا، ويترأس الشركة المستوطن “ستار شكيبا”، والذي اشتهر بعنصريته تجاه العمال الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى