أخبار

مليشيا الحرس الثوري الإرهابية تنفذ مناورات هجوم بيولوجي وسط الأحواز العاصمة

نفذت القوات البرية في مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، مناورات تحاكي الهجوم بالأسلحة البيولوجية والكيماوية، وسط الأحواز العاصمة.
وأظهر مقطع مصور انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، عدداً من الآليات العسكرية وهي تجوب الشارع الرئيسي في سوق عبدالحميد وسط الأحواز العاصمة.
وذكر شهود عيان لقناة أحوازنا أن عناصر مليشيا الحرس الثوري، اعتدوا بالضرب على بعض المارة وأطلقوا تهديدات لسكان المنطقة عبر مكبرات الصوت، حذروا فيها المواطنين من مغبة الخروج من منازلهم، بحجة مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.
ورأى ناشطون أحوازيون أن هذه المناورات تهدف إلى نشر حالة الرعب والخوف بين المواطنين الأحوازيين تحسباً لسيناريوهات أمنية قد تطرأ على المشهد الأحوازي في الأيام المقبلة، نتيجة وجود احتمال كبير بحدوث فيضانات عارمة فضلا عن تصاعد أعداد المصابين بفيروس كورونا وسط حالة عجز كبيرة من قبل مؤسسات الاحتلال في أداء مسؤولياتها الخدمية.

 

 

قوات الاحتلال تتسبب بحالة ذعر وهلع للأهالي بمطالبتهم إخلاء شوارع وأسواق العاصمة

إلى ذلك، تسببت نداءات مكبرات الصوت بضرورة إخلاء شوارع وأسواق العاصمة الأحواز، بحالة ذعر وهلع بين الأهالي، والذين ظنوا أن هناك حالة انتشار واسعة للوباء في المدينة.
ولكن مشاهدتهم للآليات العسكرية تجوب بكثافة شوارع وأسواق المدينة، دفعهم إلى حالة استياء عامة، نتيجة تلاعب الاحتلال ، واستغلاله أزمة انتشار عدوى كورونا، لتنفيذ مناورات عسكرية وأمنية، داخل المدن الأحوازية.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى