وفاة أحوازيين ضحية تلوث الهواء بسبب سياسة الاحتلال في تدمير البيئة

أحوازنا.نت

أدت سياسة التصحر التي تتبعها دولة الاحتلال الإيراني ضد المدن الأحوازية إلى وفاة مواطنيين، نتيجة تلوث الهواء، وانتشار الغبار.

وأوضحت مصادر لـ«أحوازنا.نت»، أن المواطنيين الأحوازيين كريم عبدالخاني البالغ من العمر 43 عاماً، والقاطن مدينة السوس شمال الأحواز، وحمد حميديان، البالغ من العمر 47 عاماً، اللاعب الرياضي في فريق «استقلال ملا ثاني» لكرة القدم، توفيا بعد معاناة من ضيق في التنفس.

وتعاني الأحواز من أزمة التلوث البيئي بسبب إقامة دولة الاحتلال مفاعلات نووية في “أبو شهر” و”دور خوين”، فضلاً عن سياستها لتصحير الأحواز؛ والتي تؤدي بدورها إلى انتشار الغبار والأوبئة، وأودت بحياة عدد من أهالي الأحواز.

يذكر أن دولة الاحتلال استحوذت -وبقوة السلاح- على أراضي زراعية شاسعة في شمال الأحواز، لتدشين مشاريع قصب السكر الذي كان ولا يزال أحد الأسباب الرئيسية لتصحر الأراضي العربية.

وتصب مياه الصرف الزراعي لقصب السكر يومياً 800 الف متر مكعب مياه ملوثة بالسموم، والملوحة بعد غسيل الأراضي في نهر كارون، وتسبب هذا العمل المتعمد في تصحر الأراضي الزراعية المجاورة بغية الاستيلاء عليها من المزارعين العرب.

كما جففت الدولة الفارسية هور العظيم شمال غرب الأحواز، ويعتبر هذا العمل السبب الرئيسي لقطع ارزاق المئات من العوائل العربية في تلك المنطقة.

فيما شهدت الأحواز، منذ عام 2003 عواصف ترابية لا مثيل لها في العالم، وكان وراءها الإهمال المتعمد لدولة الاحتلال بتجفيف الأهوار التي كانت تساعد في انخفاض درجة الحرارة، والمانع الأساسي للعواصف الترابية.

وحسب إحصائية منظمة الصحة العالمية، الأحواز تحتل المرتبة الأولى بين المدن الأكثر تلوثاً عالمياً منذ عام 2011.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى