أخبار

“الاحتلال” ينقل الأسير علي الساري لسجون المخابرات.. ويٌلفق له تهم جديدة

أحوازنا.نت

أكدت عائلة الأسير علي حطاب الساري، أنه بعدما توجهوا لزيارته في سجن شيبان، فوجئوا بنقله إلى سجون المخابرات، الأحد الماضي.

كان الأسير علي حطاب أُعتقل في 15 مارس 2017، وظل اكثر من 4 شهور في سجون المخابرات، تعرض خلالها لشتى انواع التعذيب النفسي والجسدي، من بينها خلع اظافر يده لانتزاع الاعتراف منه.

يذكر أن ملف الأسير الأحوازي كان في بداية اعتقاله في الشعبة الثانية عشر للتحقيق، ومن ثم تم نقل ملفه إلى الشعبة الرابعة في محكمة مايسمى بالثورة في مدينة الأحواز العاصمة.

ووجهت سلطات دولة الاحتلال للأسير الأحوازي في بادئ الأمر، اتهامات نشر الدعاية ضد نظام الملالي، أصدر على إثرها القاضي حكمه بكفالة مالية تقدر بمليار ريال إيراني للإفراج عنه.

واختلفت التهم بعد شهر من نقله إلى السجن، حيث فوجيء علي الساري بأن المحكمة وجهت اتهامات جديدة، منها الانتماء إلى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وتشكيل مجموعة مسلحة بهدف زعزعة الأمن القومي لدولة الاحتلال، إضافة إلى المشاركة في استهداف قوات أمن الاحتلال، ونشر الدعاية ضد نظام الملالي.

يذكر أنه خلال فترة اعتقال الأسير الأحوازي، تم استدعاء عائلته، كل من زوجته ووالده واثنتين من شقيقاته، للاتصال بشقيقه عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز محمد حطاب أبوعمر وثنيه من ممارسة عمله السياسي.

وعلى نفس السياق، استدعى الاحتلال عائلة عيسى الفاخر، عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، والده ووالدته، واثنين من أخوته، وطلب منهم أن يتصلوا به للضغط عليه لترك النشاط السياسي ضمن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى