معاناة كبيرة لصيادي الأسماك بعد قرار الاحتلال منعهم من ممارسة الصيد في الأحواز

تفاقمت معاناة صيادي الأسماك في الأحواز في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، بعد أن قررت سلطات الاحتلال منعهم من ممارسة مهنة الصيد منذ أسابيع دون تقديم أي مساعدة أو معونات مادية تسد حاجاتهم اليومية.
ويقول الصيادون إن أوضاعهم المعيشية أصبحت في غاية الصعوبة وأنهم لا يملكون شيئاً يسدون به رمق عائلاتهم.
وأضافوا أنهم كانوا يدفعون مبالغ لدائرة التأمين من أجل أوقات مثل الظرف الحالي، لكنهم فوجئوا أن دائرة التأمين رفضت طلباتهم بالحصول على تعويض عن بطالتهم في هذه المدة، بذريعة أن المبالغ المدفوعة لم تشمل هذا الحق.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى