الحرس الثوري يسمح بقدوم مواطنين من الأقاليم الفارسية الموبوءة إلى جنوب الأحواز

فتحت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية الطريق الرابط بين قضائي آل حرم وتوج جنوبي الأحواز، رغماً عن إرادة الأحوازيين الذين أغلقوا الطريق خشية تفشي فيروس كورونا المستجد. ونصبت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية حواجز تفتيش على مدخل قضاء آل حرم من جهة قضاء توج وسمحت لسيارات القادمين من الأقاليم الفارسية الموبوءة بفيروس كورونا، المرور من مدن وبلدات وقرى المنطقة.
وفي سياق متصل نصبت مليشيا الباسيج الإرهابية حواجز تفتيش على مداخل ومخارج مدينة أبوشهر جنوبي الأحواز من أجل تسهيل حركة المواطنين القادمين من الأقاليم الفارسية الموبوءة بفيروس كورونا نحو المدينة والقرى التابعة لها.
وكان نشطاء أحوازيون دعوا إلى إغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة في وجه عشرات آلاف الشاحنات والسيارات التي تتجه نحو مدن معشور وعبّادان والمحمرة والأحواز العاصمة وجرون وأبو شهر وغيرها من المدن الأحوازية، حاملة معها وباء فيروس كورونا، وذلك بعد أن طوقت مليشيا الحرس الثوري والباسيج الإرهابية مدن وقرى الأحواز، وأقامت سواتر ترابية بينها، لتحد من حركة الأحوازيين، وتوقف أعمالهم، بينما ما تزال تسرّع الأبواب أمام آلاف مؤلفة من شاحنات وسيارات تقل مواطنين فرس قادمين من مناطق موبوءة، وهذا ما رفع عدد الإصابات في الأحواز المحتلة إلى مستويات خطيرة جدا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى