الصيادين الأحوازيين يشتكون من غلاء الوقود في ميناء “دلمون”

أحوازنا.نت

اشتكي الصيادون الأحوازيون في ميناء دلمون من ارتفاع أسعار الوقود التي يستخدمونها لزوارق الصيد، خلال عملهم اليومي.

وقال “حميد علي بور” رئيس جمعية دلمون لصيادي السمك، إن قرار ارتفاع أسعار الوقود الذي اتخذته سلطات دولة الاحتلال غير منطقي، ويهدد عمل الصيادين، مشددًا على ضرورة أن يكون سعر الوقود مناسبًا.

فيما أكد أحد المواطنين الأحوازيين في ميناء دلمون – رفض الكشف عن هويته – لـ«أحوازنا»، أن قرار زيادة أسعار الوقود يستهدف الأحوازيين في المقام الأول، حتى يعيشون في الفقر والبطالة بشكل دائم.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تستخدم هذه الطرق للضغط على الشعب الأحوازي، حتى يضطر لترك مدينته، والهجرة إلى المدن الأخرى، لتخلو دلمون للمستوطنين الفرس.

ويمتهن معظم أهالي مدينة دلمون في صيد، وتصدير واستيراد السمك والسلع عبر الإمارات العربية المتحدة، والمناطق الأحوازية، حيث تلعب المدينة الساحلية دورًا كبيرًا في سير عجلة الاقتصاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى