فضيحة تطال قائد مليشيا الحرس الثوري خلال إعلانه عن اختراع جهاز كشف عن كورونا

تعرّض قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، حسين سلامي للانتقاد الحاد، عقب فضيحة إعلانه عن جهاز اخترعه بعض الباحثين في الباسيج، يكشف عن فيروس كورونا، في وقت ظهر فيه نفس الجهاز قبل عامين، كجهاز كشف عن المعادن والنفط.
وكان الإرهابي سلامي أعلن يوم أمس في مؤتمر صحفي عن اختراع الجهاز، الذي يكشف الإصابة بفيروس كورونا على بعد 100 متر على حد زعمه، وخلال 5 ثواني.
وكان الإرهابي سلامي تحدّث عن “إن ميزة هذا الجهاز هي أنه لا يحتاج إلى عينة من الدم، ويقوم بإجراء الاختبار عن بُعد ويعمل بالتقنية الذكية، وهو قادر على التعرف على المصابين بفيروس كورونا”. وكان نشطاء سارعوا بعرض فيديو لنفس الجهاز قبل عامين، على أنه يساعد بالكشف عن المعادن والنفط.
وهكذا سارع المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهان بور، للتشكيك بالجهاز بقوله: إن منظمة الغذاء والدواء لا تؤيد جهاز كشف الفيروس الذي صنّعه الحرس الثوري، مضيفا إن وزارة الصحة هي المرجعية الوحيدة لاعتماد أي جهاز.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى