انتشار الأمراض والأوبئة في قلعة كنعان بكوت عبد الله بسبب تراكم النفايات فيها

يعاني أهالي بلدة قلعة كنعان في قضاء كوت عبدالله من انتشار الأمراض والأوبئة والروائح الكريهة نتيجة وجود مركز إدارة نفايات القضاء في البلدة.
ويقول حميد الناصري أحد الناشطين في مجال حماية البيئة في بلدة قلعة كنعان إن الأهالي منذ سنوات يطالبون بلدية كوت عبدالله بنقل مركز إدارة النفايات الذي تبلغ مساحته أربعين ألف متر مربع إلى مكان آخَر إلا أن مطالباتهم لم تلق حتى هذه اللحظة أي استجابة.
وأضاف الناصري أن المركز تحول إلى مصدر لانتشار الأمراض والأوبئة بالإضافة إلى انبعاث الروائح الكريهة مشيراً إلى أن عدد كبير من سكان البلدة أصيبوا بأمراض جلدية وتنفسية بسبب وجود هذا المركز وعمليات حرق النفايات فيه.
هذا وتصر سلطات الاحتلال على بقاء بلدة قلعة كنعان التي يبلغ سكانها أكثر من ثلاثين ألف نسمة، قريةً في التقسيمات الادارية مع أن أهالي البلدة يطالبون منذ سنة عام ألفين وأحد عشر بضرورة تحويلها إلى بلدة مستقلة أو جزءاً من مدينة كوت عبدالله.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى