سلطات الاحتلال تواصل مخططها في تجفيف هور عرب حسن جنوبي قضاء تستر

يصارع هور عرب حسن جنوبي قضاء تستر من أجل البقاء ، في ظل مخططات الاحتلال لتجفيف الهور الذي يضمن لهم منذ القدم ، أسباب العيش والرزق.
ويعد هذا المستنقع المائي الواقع على ضفاف نهر شطيط غربي بلدة عرب حسن من أبرز الأماكن السياحية في المنطقة.
وتبلغ مساحة الهور قرابة سبعة وستين هكتاراً بيد أن هذه المساحة تقلصت شيئاً فشيئاً نتيجة التجفيف المتعمد في السنوات الأخيرة.
ويقول الأهالي إن وجود الهور يمثل أهمية خاصة لهم لأنه يعد ملجأً للجاموس في البلدة ومصدر رزق لصيادي الأسماك والطيور مؤكدين أنهم يسعون إلى حماية الهور من الجفاف عبر شق قنوات مائية من نهر شطيط لتزويده بالماء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى