أخبار

أسعار المواد الغذائية تحلق عاليا في الأحواز المحتلة بلا رقيب أو حسيب

برغم أن الظروف الصعبة المتعلقة بانتشار وباء كورونا ، عمّت معظم أرجاء المعمورة، إلا أن دراسة واقع وأحوال الناس، اختلف من مكان لآخر، ففي الوقت الذي تضبط فيه الدول أسعار موادها الغذائية الأساسية، وتحاول ضخ الأموال إلى العاطلين عن العمل، والتخفيف عنهم في الضرائب والفواتير الخدماتية، إلا أن الأحواز تعيش كل الأزمات مجتمعة بلا رحمة، من كورونا، وعطالة عن العمل، وزيادة أسعار دون رقيب أو حسيب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى