#أحوازنا :بوادر انشقاقات في دولة الاحتلال بعد إشهار أفراد من شرطة وجيش النظام شعار الموت لخامنئي

أحوازنا.نت

تعصف الانشقاقات والانقسامات بدولة الاحتلال الايراني..  تمثل ذلك في اعلان عدد من افراد الجيش والشرطة التابعين لنظام الملالي انضمامهم للثوار.. وكذلك حالة الخلافات التي تدب في صفوف قادة الملالي.

“الانشقاقاتُ الداخليةُ” في نظامِ الملالي آخِذةٌ في الظهورِ على الساحةِ واحدةً تلوَ الأخرى.. والتي كان آخرُها تحولَ ولاءِ عناصرَ من جيشِ وشرطةِ الاحتلالِ لمطالبِ الشعوبِ الواقعةِ ضمن جغرافيةِ إيرانَ السياسيةِ…مما يؤكِّدُ مدى ترنُّحِ النظامِ في أيامِه الأخيرةِ قبل سقوطِه..

ضجَّت مواقعُ التواصلِ الاجتماعيِّ بمشاهدَ لأفرادٍ من جيشِ وشرطةِ الاحتلالِ يُقرِّرون خلعَ زيِّهمُ الرسميِّ وضمَّ أصواتِهم للمتظاهرين في ربوعِ جغرافيةِ إيرانَ السياسيةِ، والمطالبةِ برحيلِ النظامِ.

المنشقون لم يكتفوا بخلعِ ملابسِهم الرسميةِ فقط بل عبَّروا عن رفضِهم لنظامِ الاحتلالِ الجائرِ إما بحرقِ علمِ الملالي وصُورِ خامنئي وروحاني أو كتابةِ شعاراتِ«الموتُ للدكتاتور»، و”الموتُ لخامنئي قائدِ اللصوص”.

موجةُ الانشقاقاتِ التي تضربُ نظامَ الملالي لم تتوقَّف على القاعدةِ فقط بل وصَلَت إلى القمةِ.. بعد حالةِ الانقسامِ داخلَ رموزِ ولايةِ الفقيهِ التي تمثَّلت في حربِ تصريحاتٍ بين مرشدِ النظامِ الإيراني “خامنئي” وما يُسمَّى برئيسِ دولةِ الاحتلالِ “روحاني”.

روحاني اعترف أنَّه لا يُمكنُ لأحدٍ أن يمنعَ الناسَ من التعبيرِ عن الآراءِ والانتقاداتِ وحتى الاحتجاجِ، في محاولةٍ ضعيفةٍ ليُظهِرَ بها أنه يشجِّعُ على الحياةِ الديموقراطيةِ، إلا أن تحذيراتِه الموجهةِ لخامنئي بسقوطِ امبراطوريتِه نتيجةَ عدم سماعِ صوتِ الشعبِ..قابَلَها “خامنئي” بالسخريةِ.

الأمر لم يتوقَّف عند هذا الحدِّ بعدما اعترَفَ من يُلقبُ بمستشارِ رئيسِ دولةِ الاحتلالِ، المدعوُّ حسام الدين آشنا، بأن تجاهلَ حسن روحاني، للاحتجاجاتِ الشعبيةِ، والمطالبِ التي تصدُر عنها، سيعرِّضُه لـ”صفعةٍ قويةٍ”.

الانشقاقاتُ مثلُ الوباءِ ما إن يظهرَ لا يدعُ أحدًا حتى يصيبَه.. مما يؤكِّد أننا قريبًا سنشهدُ انقلابًا على حُكمِ الملالي الذي باتَ ضعيفًا ولن يقوَى على الصمودِ.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى