أخبار

النظام الإيراني يغتال ناشطا بيئيا – داخل سجونه ويزعم انتحاره

أحوازنا.نت

أعلنت وكالات أنباء، عن اغتيال “كاووس سيد امامي” أحد الأكاديميين البارزين في مجال البيئة، في سجون نظام الملالي في طهران، في حين زعمت سلطات الاحتلال أن الناشط الإيراني الكندي الجنسية والبالغ من العمر 63 عامًا، انتحر داخل سجونها.

وادعى ما يلقب برئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في برلمان الاحتلال،  علاء الدين بروجردي، أن عائلة إمامي قبلت تفسير دولة الاحتلال بعدما شاهدت تسجيلات للفقيد في السجن، زاعمًا أنها لم تطلب إجراء تشريح للجثمان.

في المقابل، نفت أسرة الناشط البيئي أكاذيب المدعو بروجردي، مطالبة بإجراء تشريح لجثته، بعد رفضها إدعاءات سلطات الاحتلال بأن كاووس انتحر داخل زنزانته.

وقال رامين إمامي، نجل الناشط البيئي، عبر حسابه على أحد مواقع التواصل، إن الأسرة رفعت شكوى قانونية على خلفية الوفاة، داعيًا إلى الاعتماد على تصريحاته عبرمواقع التواصل الاجتماعي، وعدم الالتفات إلى أية مصادر أخرى يمكن التعويل عليها.

وكان سيد إمامي يحمل جنسية مزدوجة كندية – إيرانية، وهو واحد من مجموعة علماء للبيئة تم اعتقالهم الشهر الماضي، في طهران واتهموا بالتجسس ضد نظام الملالي.

وقال ما يسمى بالمدعي العام لطهران المدعو جعفري دولت أبادي، إن أعضاء المجموعة اعتقلوا لجمعهم معلومات استخبارية سرية في المناطق الاستراتيجية في دولة الاحتلال تحت ستار العمل العلمي والبيئي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى