أخبار

الأسير صالح علي آل مجدم يصارع الموت

 

أفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بأن الحالة الصحية للأسير الأحوازي علي صالح آل مجدم تدهورت على نحو مقلق، بعد تعرضه للتعذيب الوحشي من قبل حراس السجن المركزي في بلدة شيبان في أثناء انتفاضة السجون.

 

وأضافت المصادر أن إدارة السجن المركزي نقلت الأسير علي آل مجدم إلى الزنزانات الانفرادية منذ بدء انتفاضة السجون في الأحواز المحتلة في الحادي والثلاثين من شهر آذار/ مارس الماضي، وعذبته بوحشية.

 

 وبينت المصادر أن صحة الأسير علي صالح تدهورت نتيجة التعذيب الهمجي مشيرة إلى أن سلطات السجن  لم تأذن له بتلقي العلاج. وفي هذا الإطار، حمَّلت عائلة الأسير آل مجدم ، سلطات الاحتلال وإدارة السجن المركزي المسؤولية الكاملة عن حياته.

 

يذكر أن مخابرات الاحتلال اعتقلت الأسير علي صالح آل مجدم البالغ من العمر تسعة وثلاثين عاماً بعد مداهمة منزله في قرية كوت سيد صالح التابعة لقضاء كوت عبدالله في شهر شباط/ فبراير من العام الماضي.

 

وقد طالبت منظمة العفو الدولية في بيان لها يوم 30 نيسان/إبريل الفائت رئيس السلطة القضائية في دولة الاحتلال بتَوَفُّر العلاج الفوري والعاجل لبعض الأسرى الأحوازيين الذين أصيبوا في انتفاضة سجن المركزي.

 

 وأوضحت المنظمة أن حراس السجن استعملوا العنف المفرط لقمع الأسرى الأحوازيين وتسببوا في جرح عدد منهم. وناشدت المنظمة سلطات الاحتلال بتَوَفُّر العلاج اللازم للمصابين والسماح لهم بالتواصل مع أهلهم.

 

في سياق آخَر أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير ميلاد حامد الناصري ، من أبناء كوت عبدالله ، بعد اعتقال دام لمدة خمس سنوات .

 

وكانت قوات الاحتلال أفرجت عن الأسير الناصري في التاسع من نيسان / أبريل الماضي ، ثم أعادت اعتقاله في نفس اليوم، بذريعة مشاركته في انتفاضة الأسرى والسجناء داخل سجن شيبان في انتفاضة السجون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى