استمرار مأساة الأحوازيين في ظل أزمة تلوث مياه الشرب

 

تنتشر المقاطع والصور التي تظهر حجم تلوث مياه الشرب في الأحواز يومياً في مواقع التواصل الاجتماعي وكأن الأمر صار جزءاً لا يتجزأ من حياة الإنسان الأحوازي.

 

يشكو أهالي عدة أحياء في مدينة الأحواز العاصمة  من وصول مياه الشرب إلى بيوتهم، في حالة من التلوث الواضح، حيث لونها بني وتنبعث منها الروائح الكريهة ومذاقها مر. وألقى الأحوازيون باللائمة على سلطات الاحتلال التي تهمل جميع عمليات المراقبة المتعلقة بتعقيم المياه، والتأكد من سلامتها صحياً، قبل ضخها في شبكة المياه نحو بيوت المواطنين.

 

وأشار ناشطون أحوازيون إلى أن الإصابات بأمراض المعوية والمعدية زادت بين المواطنين الأحوازيين  نتيجة اضطرار بعض الأهالي لشرب هذه المياه مباشرة دون غليها وتعقيمها بالطرق اليدوية. وأرجعت دائرة الصحة في شمالي الأحواز سبب ارتفاع نسبة الإصابات بأمراض المعوية إلى تلوث مياه الشرب و امتزاجها بمياه الصرف الصحي.

 

وبينت دائرة الصحة في تقريرها لها أن شبكة مياه الشرب في أغلب المدن والبلدات والقرى الأحواز متهالكة، وأن حالتها المهترئة تسهل دخول الأتربة ومن ثم امتزاجها بمياه الصرف الصحي. وأكد تقرير دائرة الصحة أن الأمراض المعوية تتسبب في أمراض أخرى مثل الفشل الكلوي والمشاكل في الكبد.

 

في سياق متصل يعاني أهالي مدينة كنعان جنوبي الأحواز من أزمة شح مياه الشرب ، وذلك مع اقتراب حلول فصل الصيف، حيث ترتفع درجة الحرارة إلى مستويات قياسية. وبدلاً من إيجاد حلول لشح مياه الشرب، قام مندوب حاكم الاحتلال في قضاء كنعان ، بمطالبة الأهالي بترشيد استهلاكهم للمياه، مؤكداً عجز المحطات عن تنقية المياه ، وتلبية حاجة سكان القضاء. واستنكر الأهالي هذا الطلب داعين مسؤولي الاحتلال إلى إيجاد حلول جذرية لمياه الشرب في القضاء، لا سيما مع زيادة الحاجة إلى استهلاك مياه في ظل انتشار وباء كورونا.

 

وفي سياق آخر شكا أهالي حي الدرويشية في مدينة كوت عبدالله شرق الأحواز العاصمة ، من استمرار أزمة طفح مياه مجاري الصرف الصحي.  ويقول الأهالي إن مسؤولي بلدية كوت عبدالله يماطلون في الاستجابة لمطالبهم  وإيجاد حل لمشكلة مياه الصرف الصحي. ويضيف الأهالي بأن تحول شوارعهم إلى مستنقعات لمياه الصرف الصحي تسبب في إصابة كثيرين من الأطفال بأمراض جلدية، وسط إهمال كامل من مسؤولي الاحتلال في معالجة هذه المشكلة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى