أخبار

خطة أمنية جديدة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية في الأحواز

 

أعلن قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في شمالي الأحواز العميد حسن شاهواربور، وضع خطة  جديدة لدخول عناصر مليشيا الباسيج الإرهابية إلى الأسواق، بذريعة متابعة تطبيق التباعد الاجتماعي بين المواطنين.

 

وأشار نشطاء أحوازيون إلى أن خطة التباعد المزمع تنفيذها في الأحواز، لم تطبق في أي منطقة أخرى من بقاع جغرافية إيران السياسية، ما يشير إلى الأبعاد الأمنية لانتشار المليشيات ، ومحاولة فرض سيطرة مباشرة على كافة مناحي الحياة في الأحواز.

 

وفي وقت سابق كشف العقيد عبدالرضا حاجتي مسؤول التنسيق في مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في شمالي الأحواز أن ألفي مقر عسكري وأمني تابع لمليشيا البسيج الإرهابية شاركوا في عمليات الصحية والأمنية والإغاثية طوال 45 يوماً الفائتة من أزمة تفشي فيروس كورونا.

 

وقال ناشطون أحوازيون إن مليشيات الحرس الثوري والبسيج الإرهابيتين غدت هي السلطة الرسمية للاحتلال في الأحواز في ظل غياب شبه تام للمؤسسات التابعة لحكومة الاحتلال. وأضافوا أن مليشيات الحرس الثوري والبسيج الإرهابيتين تعاظم دورهما في السنوات الأخيرة خصوصاً بعد أزمة الفيضانات المفتعلة في عام 2018.

 

وفي سياق متصل افتتحت مليشيات البسيج الإرهابية مقراً جديداً لها في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة وذلك بحضور العميد حسن شاهواربور قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية. وأطلقت مليشيا البسيج الإرهابية تسمية ” مركز المقاومة رقم عشرة ” على المقر. وشارك العقيد ويسي بور قائد قوات إمام حسين التابعة لمليشيا البسيج الإرهابية والمسؤولة عن أمن في الأحياء الغربية من مدينة الأحواز العاصمة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى