أهالي قرى جرون بين سندان نكبة الفيضانات والنزوح إلى العراء ومطرقة مشاريع الاحتلال

بعد أن أمضوا ثلاثة أشهر ونصف في العراء، ضمن خيام بائسة تفتقر لأبسط المقومات، وجد أهالي قرى جرون أنفسهم أمام خيار البقاء في وحل الخيام، بعد أن منعتهم سلطات الاحتلال من العودة إلى بيوتهم في القرى المنكوبة بالفيضانات، وبين خيار الهجرة والسكن في قرى مجاورة، وهي خيارات يسعى الاحتلال من ورائها إلى إعادة ترتيب مشاريعه الاستيطانية في تلك القرى، ضمن سياسته في توسيع نطاق مستوطناته في الأحواز المحتلة، مزيد من التفاصيل في سياق الفاصل التالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى