كورونا يفتك بالأحوازيين وإجراءات الاحتلال تسهم في انتشاره

 

ارتفع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز إلى 296 حالة بعد وفاة اثني عشر شخصاً في شمالي الأحواز يوم أمس.

 

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أن عدد الحالات الإصابة المؤكدة في كل أرجاء الأحواز ارتفع إلى 5104 حالة. وفي هذا السياق كشف مدير مسشتفى الرازي في مدينة الأحواز العاصمة أن 50% من المصابين بفيروس كورونا الذين يراجعون المستشفى هم في حالة حرجة، واصفاً الأوضاع في مدينة الأحواز بالمرعبة.

 

وقال ناشطون إن المستشفيات في الأحواز لا تستقبل المصابين وتنصحهم بالحجر المنزلي دون تقديم الاستشارات الطبية لهم نتيجة ضعف إمكانياتها. وأضافوا أن أغلب المصابين ، لا يلتزمون بقواعد الحجر المنزلي ويختلطون مع أناس آخرين بسبب عدم معرفتهم في التعامل مع المرض مما تسبب في ارتفاع عدد المصابين والوفيات.

 

وعلى صعيد متصل أفادت مصادر محلية لقناة أحوازنا بزيادة معدل الإصابات بفيروس كورونا بين عمال النظافة وجامعيها في الأحواز العاصمة.وأوضحت المصادر أن عدد عمال النظافة في بلدية الأحواز العاصمة نحو 1800 عامل، يمارسون عملهم دون استلام قفازات واقية أو وسائل تحميهم من الإصابة بفيروس كورونا، في وقت تتجاهل فيه إدارة بلدية العاصمة معالجة مثل هذه الأمور التي ساهمت في زيادة معدل الإصابات بين العمال.

 

وفي سياق آخر نعت الأوساط الرياضية في الأحواز لاعب نادي استقلال الأحواز لكرة القدم، محسن الباوي الذي وافته المنية يوم أمس نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد. ويعد الباوي من أبرز لاعبي كرة القدم في مدينة كوت عبدالله وله دور بارز في دعم لاعبي كرة القدم من فئة الشباب والناشئين في قضاء كوت عبدالله.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى