عواصف ترابية تجتاح غربي الأحواز وتتسبب في انقطاع التيار الكهربائي

 

أعلن مركز تقييم جودة الهواء في شمالي الأحواز، أن نسبة تلوث الأجواء في مدينة عبادان بالجسيمات المعلقة المعروفة اختصاراً بـ  PM10(بي إم 10)، تخطت حاجز 6 آلاف و547 ميكروغرام في المتر المكعب، وفي مدينة المحمرة بلغت نسبة التلوث 6 آلاف و353 ميكروغرام في المتر المكعب.

 

وسجل المركز نسبة التلوث في مدينة الخفاجية بـ ألفين و772 ميكروغرام في المتر المكعب، وفي مدينة الأحواز العاصمة بـ ألف و790 ميكروغرام في المتر المكعب، وفي مدينة الحميدية ألف و646 ميكرو غرام في المتر المكعب، وفي مدينة الفلاحية بـ ألأف و453 ميكروغرام في المتر المكعب. ونصح القائمون على المركز، المواطنين في مدينتي المحمرة وعبادان بعدم الخروج من منازلهم إلا إذا اقتضت الضرورة.

 

ويصنف مؤشر جودة الهواء المعروف اختصاراً بـ AQI (أي كيو آي) وجود 150 إلى 200 ميكرو غرام في المتر المكعب من الجسيمات المعلقة في الهواء، يصنفها بالأجواء غير صحية. وأعد المؤشر الأجواء التي تتجاوز فيها نسبة التلوث، حاجز 300 ميكروغرام في المتر المكعب من الجسيمات المعلقة، بالخطيرة جداً على حياة الإنسان.

 

يشار إلى أن العواصف الترابية بدأت تجتاح المدن الأحوازية منذ ثمانية عشر عاماً والسبب وراء ظهور هذه الأزمة حسب ما يراه الخبراء يعود إلى التخريب والتدمير البيئي الذي قامت به دولة الاحتلال طوال العقود الماضية حيث جففت أهوار العظيم، والدورق، والصحين، والگيطة بالإضافة إلى حرف مسار الأنهر الأحوازية نحو الأقاليم الفارسية واستمرار عملية بناء السدود.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى