الاحتلال يكرم المسؤولين عن جريمة قمع انتفاضة السجون في الأحواز

 

كرم رئيس دائرة السجون في شمالي الأحواز، علي رضا بابائي، قائد الوحدات الخاصة في قوات شرطة الاحتلال ، واثنين من مساعديه ، لدورهم في مجزرة قتل وقمع الأسرى والسجناء الأحوازيين في أثناء انتفاضة سجني المركزي وسبيدار التي وقعت في 31 من شهر آذار/ مارس الماضي.

 

 وقدم بابائي دروع التقدير للعقيد محمد علي غزلي قائد الوحدات الخاصة في قوات شرطة الاحتلال ولمسؤولي العمليات والاستخبارات في هذه الوحدات، وأثنى على ما قاموا به.  وقال ناشطون أحوازيون إن هذه التكريم هو برهان واضح على منهجية سلطات الاحتلال في الإجرام بحق الأسرى والمعتقلين الأحوازيين، وضلوعها المباشر بإصدار أوامر القتل والقمع للجلاوزة الذين نفذوا مجزرة رهيبة بحق 200 أسير ومعتقل، قضى منهم بالرصاص 37 أسيراً، بينما أصيب 122 بحروق وجروح، بالإضافة إلى التعذيب والعقاب الجماعي بحق 61 آخرين.

 

في سياق منفصل أعادت قوات الاحتلال الأسير الأحوازي رسول الجلداوى إلى سجن شيبان المركزي شمالي الأحواز العاصمة، وذلك بعد إجرائه عملية جراحية. وكانت مصادر أوضحت لقناة أحوازنا أن الجلداوي عُذب بوحشية في انتفاضة السجون، كاد أن يفارق الحياة، قبل اضطرار إدارة السجن لنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث أجريت له عملية جراحية. ويقضي رسول الجلدواي حكما بالسجن لمدة خمس سنوات، أصدرته محكمة الاحتلال، بسبب رميه قوات شرطة الاحتلال بالحجارة

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى