أخبار

تزوير الاحتلال للحقائق التاريخية يطال بطولة الأمير مهنا الزعابي في مواجهة الاستعمار

 

نشرت وكالة أنباء دولة الاحتلال الرسمية إيرنا تقريراً تحت عنوان ” لنعرف مير مهنا أفضل” زورت فيه الحقائق التاريخية عن هذا الحاكم العربي في ميناء الرِّق، وجزيرة خرج جنوبي الأحواز في القرن السابع عشر للميلاد.

 

ووصفت إيرنا المناضل العربي الزعابي في تقريرها بالمحارب الإيراني، زاعمة أن جهاده ضد المستعمرين الهولنديين والإنجليز، جاء في سياق الذود عن حياض ما يسمى بإيران.

 

وتناسى كاتب التقرير أن الأمير مهنا قاتل الزنديين الفرس حينما حاولوا احتلال جزيرة خرج ولو لا تآمر الفارسي-البريطاني لما سقطت إمارة بني زعاب في ميناء الرِّق وجزيرتي خرج وخويريج، فكيف لأمير قاتل الفرس يكون إيرانياً!.

 

وكان الأمير العربي مهنا بن ناصر الزعابي قاتل الاستعمار الهولندي في جزيرة خرج، وأجبرهم على الخروج منها، مدافعا عن إمارته التي تشمل ميناء الرِّق وجزيرتي خرج وخويرج، وأجزاءً من أبوشهر.

 

ويرى نشطاء أحوازيون أن عملية التزييف لتاريخ أبطال الأحواز، ونسبهم إلى دولة الاحتلال، تعكس عجزها عن إيجاد أي أثر لها، يسبق احتلالها للأحواز بشطريه الجنوبي والشمالي قبل نحو مئة عام، حيث تزخر الأرض بمعالم العرب الأحوازيين، برغم كل محاولات إثبات الوجود الفارسي على الضفة الشرقية للخليج العربي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى