ناشطون أحوازيون يطالبون بإغلاق المدن لاحتواء وباء كورونا

 

طالب ناشطون أحوازيون بإعادة الحجر الصحي للمدن الأحواز الموبوءة بفيروس كورونا ، وذلك لاحتواء عدوى الفيروس، بعد ما تخطت الإصابات أرقاماً قياسية.

 

وكانت أعداد الإصابات جراء فيروس كورونا، ارتفعت إلى 6129 إصابة، في وقت بلغ فيه عدد الوفيات في عموم الأحواز 335 حالة، وذلك عقب وفاة 11 شخصا في شمالي الأحواز يوم أمس.

 

ويرى خبراء الصحة أن تضاعف أعداد الإصابات إلى حدود تتجاوز 300 حالة إصابة يومياً، مؤشر مخيف على مدى انتشار العدوى بين الأحوازيين.

 

 ويعزو هؤلاء ارتفاع أعداد الإصابات إلى قرار إعادة الأعمال وفتح الطرقات، وعدم تطبيق التباعد الاجتماعي خلال النشاطات اليومية.

 

في السياق نفسه حذر قاسم ساعدي، عضو مجلس النواب في دولة الاحتلال عن قضاء ميسان، انهيار كامل لقطاع الصحة في الأحواز، نتيجة ضعف البنية التحتية، والنقص الحاد بالخدمات والمستلزمات الطبية.

 

وأضاف الساعدي  أن زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا في مدن ميسان، والحويزة، والحميدية مثير للقلق، داعياً إلى اتخاذ التدابير المناسبة لوضع حد لتفشي العدوى في الأحواز.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى