مقابل وثائق مالية باهظة، محكمة الاحتلال تفرج عن أسرى أحوازيين

 

أصدرت محكمة الاحتلال قراراً بالإفراج عن أسرى أحوازيين، مقابل إيداع وثائق مالية باهظة.

 

وقالت ناشطون حقوقيون إن محكمة الاحتلال في مدينة الأحواز العاصمة أفرجت عن الأسرى لقمان صالح الشَرَفي الخزرجي وحسين الشليباوي، الدورقي وسجاد الديلمي ، مشترطة عليهم دفع وثائق مالية باهظة لإتمام الإفراج.

 

وأكد هؤلاء الناشطون، أن محكمة الاحتلال أفرجت عن الأسير الأحوازي لقمان صالح الشرفي الخزرجي، من أبناء منطقة الدغاغلة ، مقابل إيداعه وثيقة مالية قدرها ثلاثين مليار ريال إيراني.

 

وكانت قوات أمن الاحتلال اعتقلت الخزرجي، في أعقاب حملة الاعتقالات العشوائية التي تلت عملية المنصة في الثاني والعشرين من سبتمبر /أيلول عام 2018 .

 

وفي سياق متصل أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير حسين الشليباوي الدورقي، وهو من أبناء مدينة الفلاحية، مقابل إيداعه وثيقة مالية قدرها ملياري ريال.

 

وذكرت مصادر أن سلطات الاحتلال أفرجت عن الأسير سجاد الديلمي من أبناء حي الشكارة في قضاء كوت عبدالله، مقابل إيداعه وثيقة مالية قدرها خمسة مليارات ريال مقابل الإفراج عنه.

 

على صعيد متصل تفاعل نشطاء الأحواز ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع الموقف البطولي والشجاع للماجدة الأحوازية، أم الأسيرين جابر ومختار البوشوكة، بتحديها سلطات الاحتلال الإيرانية، وضربها بالحجارة ،حرّاس سجن شيبان.

 

وكانت والدة الأسيرين البوشوكة، قد تقدمت رفقة أمهات وأخوات أسرى أحوازيين، أمام سجن شيبان المركزي، استنكاراً  لقرار إدارة السجن بمنع الزيارات عن الأسرى.

 

وطالبت الأمهات بالسماح لهن بالاطمئنان على أبنائهن، في وقت تسرّبت أنباء عن قيام إدارة السجن، باحتجاز الأسرى السياسيين في زنازين منفردة، منذ أكثر من أربعين يوماً، بعد انتفاضة السجون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى