أخبار

أحوازيون يطالبون الاحتلال بكشف مصير ثلاثة أسرى محكومين بالإعدام

 

طالب حقوقيون أحوازيون، سلطات الاحتلال، بكشف مصير ثلاثة أسرى أحوازيين محكومين بالإعدام، نُقلول نهاية شهر مارس/ آذار الفائت من السجن المركزي في بلدة شيبان شمال الأحواز العاصمة إلى جهة غير معلومة.

 

وناشد الحقوقيون، المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ممارسة الضغط على دولة الاحتلال، وإجبارها على تقديم معلومات لأهالي الأسرى، علي الخزرجي، وحسين السيلاوي، وناصر المرمضي الخفاجي، عن مكان احتجازهم الجديد .

 

وكان القضاء الأعلى في دولة الاحتلال صادق على حكم إعدام الأسرى الأحوازيين الثلاثة، في يناير/كانون الثاني الفائت من العام الجاري.

 

وفي سياق آخر أفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بأن محكمة الاحتلال، بالتنسيق مع جهاز المخابرات(اطلاعات)، توافقوا منذ بضعة أشهر، على إصدار حكم بالإعدام على الأسير الأحوازي جاسم كويت الحيدري.

 

وذكرت المصادر أن أحد قضاة محكمة الاحتلال المشرفين على السجون توعد خلال زيارته للسجن المركزي قبل بضعة أشهر، الأسير الحيدري أمام جميع الأسرى، بالإعدام، وأشارت المصادر إلى مخاطبة القاضي للأسير الحيدري بالقول : أنت ستُعدم.

 

يشار إلى أن الأسير جاسم كُوَيت الحيدري قد اعتقل في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2017 وتنقل خلال سنة كاملة، ما بين أقبية المخابرات في عاصمة الاحتلال، وبين مدينة الأحواز، ثم نقل إلى سجن إيفين في طهران، ليُنقل بعدها إلى السجن المركزي في بلدة شيبان.

 

وقد قامت سلطات الاحتلال باعتقال والدته السيدة مرضية لفته حزام الحيدري في مارس/آذار من  2018 ، وأودعتها في سجن سبيدار في الأحواز العاصمة، من أجل ممارسة الضغط عليه، قبل أن تعاود الإفراج عنها مقابل وثيقة مالية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى