أخبار

حرائق مفتعلة تلتهم مساحات واسعة من غابات ومراتع جنوبي الأحواز

 

التهم حريق واسع مساحات واسعة من مراتع قرية بني مالك في قضاء القماندية جنوبي الأحواز قبل أن تتمكن فرق الإطفاء من إخماد النيران.

 

ولم تتكشف بعد الخسائر التي سببها الحريق بيد أن ناشطين من القرية اتهموا جهات مرتبطة بشركات يمتلكها مستوطنون، بالوقوف وراء إشعال هذا الحريق بقصد الاستيلاء على هذه الأراضي وإقامة مشاريع استيطانية فيها.

 

وفي سياق متصل قضى حريق مفتعل على نحو 53 هكتاراً من غابات شَنْباء شمالي قضاء خور موج. وذكر ناشطون أن تأخر فرق الإطفاء بالوصول إلى المكان تسبب في اتساع رقعة الحريق.

 

وعلى الصعيد نفسه اندلعت حرائق واسعة في غابات الواقعة شرقي قضاء كنعان جنوبي الأحواز والتهمت زهاء 20 هكتاراً  من الغابات قبل أن تقوم فرق الإطفاء بإخمادها.

 

 وتقع الغابات على بعد خمسة كيلومترات شرقي كنعان بمحاذاة الطريق الرابط بين مدينتي كنعان والطاهرية.

 

واتهم أهالي مدينة كنعان سلطات الاحتلال بافتعال الحرائق من أجل الاستيلاء على أراضي الغابات التي تقع بالقرب من مشروع ” بارس جنوبي” الاستيطاني لتكرير الغاز المسال.

 

 

وفي هذا الإطار التهم حريق ضخم نحو 40 هكتاراً من الغابات الواقعة في هضاب ناحية أرم شمالي قضاء التاج جنوبي الأحواز.

 

 وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، أن وعورة الممرات المؤدية إلى الغابات، عرقلت وصول فرق الإطفاء إلى مكان الحريق، ما تسبب في اتساع رقعة الحريق واستمراره لعدة ساعات، مشيرة إلى احتراق 6 آلاف شجرة وفقاً للتقديرات الأولية.

 

 ورأى ناشطون أحوازيون أن هذه الحرائق مفتعلة، وتقف وراءها شركات مملوكة من مستوطنين فرس، تخطط الاستيلاء على الأراضي الخصبة لهذه الغابات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى