تسجيل 636 إصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء الأحواز

 

وذكرت مصادر طبية خاصة لقناة أحوازنا أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في عموم الأحواز، وصلت إلى 7180 حالة، بعد تسجيل إصابة 636 شخص خلال يوم واحد.

 

وأضافت أن عدد الوفيات زاد جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء الأحواز، ليصل إلى 355 حالة، وذلك بعد وفاة سبعة أشخاص في شمالي الأحواز يوم أمس.

 

وفي هذا السياق أعلنت سلطات الاحتلال إضافة قضاء أرجان شرقي الأحواز، إلى وضع الإغلاق العام، الذي شمل خلال الأيام الثلاثة الفائتة 16 قضاءً في شمالي الأحواز، مستثنياً المحال الغذائية والمستشفيات والبنوك من هذا الإغلاق.

 

وكانت أعداد الإصابات بوباء فيروس كورونا ، تضاعفت على نحو غير مسبوق في الأسابيع الثلاثة الفائتة، جراء قرار سلطات الاحتلال فتح الإغلاق العام، وإلغاء حالة الحجر الصحي.

 

وكشف رئيس جامعة الطب في الأحواز، فرهاد ابول نجاد، أن  مجلس الأمن في شمالي الأحواز، قرر منع إعلان الإحصاءات بشأن تفشي فيروس كورونا بحسب الأقضية كما كان في السابق.

 

وأكد أبول نجاد، أن الإحصاءات الجديدة ستكون عبارة عن أرقام إجمالية عن حجم الوفيات والإصابات في شمالي الأحواز دون ذكرها حسب الأقضية والمدن.

 

 وأثارت هذه التصريحات سخط وغضب الأحوازيين الذين رأوا أن سلطات الاحتلال تحاول إخفاء الحقائق بدل اعترافها بالعجز من التصدي لوباء كورونا.

 

وأضافوا أن هذه الإجراءات ستزيد من تفشي فيروس كورونا محملين دولة الاحتلال مسؤولية تفاقم الأوضاع.

 

وأظهرت إحصاءات رسمية بشأن تفشي فيروس كورونا في مدينة الأحواز العاصمة، أن بعض أحياء العاصمة تعد بؤرة لتفشي هذا الوباء القاتل أكثر من غيرها.

 

وبينت الإحصاءات أن الأحياء هي الخالدية ،  والناصرية ، ، والبساتين ، وحي الثورة، وحي العزيزية، حي الفردوس، وحي العبارة (آخر أسفالت)، ، والملاشية، وقلعة إحمود هي الأكثر تلوثاً بهذا الوباء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى