العفو الدولية تطالب دولة الاحتلال بكشف مصير ثلاثة أسرى أحوازيين

 

طالبت منظمة العفو الدولية، دولة الاحتلال بكشف مصير ثلاثة أسرى أحوازيين، نقلوا إلى جهة مجهولة في يوم 31 مارس/آذار الفائت قبيل اندلاع انتفاضة السجون.

 

وأعربت المنظمة في رسالة وجهتها إلى قضاء دولة الاحتلال عن خشيتها من اخضاع الأسرى الأحوازيين الثلاثة حسين السيلاوي، وناصر المرمضي الخفاجي، وعلي الخزرجي، والأسير الكردي هدايت عبدالله بور، للتعذيب أو تنفيذ الإعدام خفية.

 

وأكدت المنظمة أن ظروف محاكمة هؤلاء الأسرى كانت غير عادلة، ونوهت إلى أن عدم كشف مصيرهم ومنعهم من التواصل مع أهلهم يعد نوعاً من الإخفاء القسري الذي تجرمه القوانين الدولية.

 

وعلى صعيد متصل أفادت تقارير حقوقية بتدهور الحالة الصحية للأسيرين في سجن المركزي في بلدة شيبان موسى كريم وسيد فارس الطالقاني.

 

وكان كريم قد أصيب بطلقة في قدمه في أثناء انتفاضة الأسرى والمعتقلين التي اندلعت في نهاية شهر مارس/آذار الفائت في سجن شيبان، في حين فقد الطالقاني إحدى عيناه بعد إصابتها برصاصة عناصر الاحتلال.

 

وبينت التقارير أن مسؤولي الاحتلال تعنتوا في نقل الأسيرين إلى المستشفى لتلقي العلاج رغم تدهور حالتهما الصحية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى