مركز الإمام الحسين يكثف نشاطاته الطائفية والأمنية في الأحواز العاصمة

قال ناشطون أحوازيون إن مركز الإمام الحسين الذي يشرف عليه أحد أعضاء مجلس خبراء القيادة في دولة الاحتلال، المعمّم عباس الكعبي، ويرأسه حالياً جليل بيت مشعل أحد عناصر مليشيا الباسيج الإرهابية، كثف نشاطاته الطائفية والأمنية في الأشهر الأخيرة على نحو غير مسبوق.

وأوضح الناشطون أنه من أبرز أعمال المركز الواقع في حي رفيش المدعوم من مليشيا الحرس الثوري الإرهابية هي:

– إقامة الاحتفالات والمراسم الطائفية

-إنشاء حوزة الإمام الحسين العلمية لنشر الأفكار الطائفية الضالة

 -افتتاح فرع لجامعة المصطفى التي تعد ذراع إيران في نشر الفكر الصفوي الضال في العالم

 -إنشاء مركز أمني لتسلم التقارير الأمنية والاستخباراتية عن النشاطات الوطنية

-إقامة ورش عمل لتثقيف العقائدي والسياسي والأمني بإشراف عناصر من استخبارات مليشيا الحرس الثوري الإرهابية

وعلي صعيد متصل بدأت سلطات الاحتلال في بناء مركز لإدارة الحوزات العلمية في جرون جنوبي الأحواز.

وصّرح مندوب خامنئي في جرون، محمد عبادي زاده، بأن المركز سيحمل على عاتقه مواجهة ما سمّاها “الأفكار والعقائد الوهابية ” ونشر مذهب آل البيت في جرون.

وأثار خبر بناء هذا المركز الطائفي، غضب المواطنين في جرون، الذين رأوا في هذا المشروع اعتداءً مباشرا على مذهب أهل السنة والجماعة في المنطقة.

يشار إلى أن غالبية سكان منطقة جرون ، هم من أهل السنة والجماعة ، ولم تفلح جميع محاولات الاحتلال في تغيير مذهبهم، طيلة أربعة عقود من وصول الملالي للحكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى