أوضاع العمال في مراكز تدوير وتجميع النفايات في الأحواز، استغلال ومخاطرة بالحياة

تعاني النسوة الأحوازيات العاملات في مركز إعادة تدوير النفايات بمنطقة الصفيرة ناحية البورومي شرقي قضاء الأحواز، من استغلال حاجتهن للعمل وحرمانهن من أبسط حقوقهن.

وقالت مصادر خاصة لقناة أحوازنا إن 120 امرأة تعملن في هذا المركز، لإعالة أسرهن، تتعرضن لاستغلال كبير من قبل إدارة المركز. وأوضحت المصادر، أن العاملات في هذا المركز يحصلن على راتب قدره 20 مليون ريال إيراني شهرياً أي ما يعادل 125 دولاراً بمعدل ثلاث دولارات يومياً مقابل 10ساعات من العمل المضني يوميا.

 ويفتقر المركز لأدنى معايير الأمان والسلامة، حيث تقوم العاملات بفرز النفايات بمختلف أنواعها الكيماوية، والصناعية، والطبية دون ملابس واقية أو حتى قفازات خاصة، بالرغم مخاطر العدوى بالأوبئة ولاسيما كورونا.

وفي السياق ذاته أظهر مقطع مصور عمال أحوازيين يعملون في أحد مراكز تجميع النفايات في مدينة الأحواز العاصمة، وهم يعملون في ظروف مأساوية. وكشف المقطع أن العمال يقومون بفرز النفايات الطبية والكيماوية دون وجود أدنى معايير الآمان والسلامة حيث لا يرتدون القفازات والكمامات.

 ويقول أحد العمال إنهم مجبرون على العمل في هذا الظروف من أجل تأمين لقمة عيشهم. وقد حذر مفتش من دائرة الصحة زار المركز، من إمكانية تعرض العمال إلى الإصابة بالأمراض القاتلة مثل HIV  نقص المناعة المكتسبة و التهاب الكبد نوع B .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى