سلطات الاحتلال تقترب من انتهاء بناء مجمع “بارسيان” الاستيطاني في قضاء القماندية

أعلنت سلطات الاحتلال أن عمليات إكمال مجمع ” بارسيان ” للصناعات المعدنية الاستيطاني في قضاء القماندية تقترب من الانتهاء.

وقال ناشطون إن هذا المشروع الاستيطاني، من المتوقع أن يجلب نحو 75 ألف عامل مستوطن، وقد صادقت حكومة الاحتلال في سنة 2010 على قرار البدء في تدشين المشروع، الذي خصصت له مساحة تقدر بـ10 آلاف هكتار.

ويرى ناشطون أحوازيون، أن هذا المشروع، سيكون له أثر كبير في تغيير التركيبة السكانية في جنوبي الأحواز، حيث يستقطب 75 ألف عامل مع عائلاتهم، وهذا يستدعي بناء وحدات سكنية استيطانية جديدة، قادرة على استيعاب هذا العدد الكبير من المستوطنين، ويضيف النشطاء أن هذه الخطوة ستكون دون شك على حساب أراضي الأحوازيين في تلك المنطقة.

وفي سياق متصل يرى أبناء المحمرة أن ارتفاع معدلات البطالة لمستويات قياسية، يعد من أبرز نتائج وجود مشروع  أروند للتجارة الحرة الاستيطاني حيث جعل المستوطنين الفرس يستحوذون على جميع فرص العمل.

ويؤكد الأهالي أن المشروع لم يجلب لهم سوى المزيد من الفقر والتضخم، على عكس ما كانت تروج له سلطات الاحتلال قبيل تأسيسه، من قدرته على تحسين الأوضاع الاقتصادية في القضاء. وكشف العضو السابق في مجلس نواب دولة الاحتلال، عن مدينة المحمرة، عبد الله سامري، أن أكثر من 90% من سكان قضاء المحمرة يعارضون وجود هذا المشروع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى