أخبار

زيادة في عدد الوفيات جراء الإصابة بوباء كورونا في الأحواز وتسجيل 436 حالة إصابة جديدة

وصل عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز إلى 396 حالة بعد وفاة 15 شخصاً في شمالي الأحواز يوم أمس.

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، أن عدد الحالات الإصابة المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز زادت لتصل إلى 8775 إصابة، وذلك بعد تسجيل 436 حالة عدوى جديدة بفيروس كورونا المستجد.

وفي هذا السياق اعترف سيد محمد علوي رئيس المركز الصحي في الأحواز العاصمة بتباطؤ أداء المسؤولين في عموم الأحواز في مجابهة عدوى وباء فيروس كورونا كورونا. وأقر علوي بأن المسؤولين تركوا المواطنين يواجهون مصائرهم وحدهم.

 وتسود حالة من تبادل الاتهامات والتنصّل من المسؤولية، من قبل عدد كبير من مسؤولي الاحتلال الضالعين مباشرة في تطبيق إجراءات ساهمت في زيادة انتشار رقعة الوباء في مدن وقرى الأحواز .

وعلى صعيد متصل أعلن مدير مستشفى العام في مدينة القنيطرة شمالي الأحواز، إصابة 40 فرداً من الفرق الطبية، والإدارية بالمستشفى، بفيروس كورونا.

و تتصدرمدينة القنيطرة، قائمة المدن الموبوءة بفيروس كورونا في شمالي الأحواز.  وقد أعلنت سلطات الاحتلال أن مدن القنيطرة، وملا ثاني، وكوت عبد الله، والأحواز العاصمة، وتستر هي أكثر المدن التي تفشى فيها فيروس كورونا.

وفي الإطار نفسه تواجه فرق العمل الطبية في مدينة الحميدية نقصا حادا في الكوادر الطبية العاملة، بسبب تزايد أعداد المصابين خلال الأيام الخمسة الماضية. وأوضحت مصادر لقناة أحوازنا، أن إحدى الطبيبات اضطرت لإجراء فحوصات لقرابة 500 مواطن يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، في يوم واحد، ما تسبب في إصابتها بالإغماء نتيجة الضغط الشديد لوتيرة العمل.

وكان المجلس الأمني في شمالي الأحواز، قد قرر مطلع الأسبوع الفائت إغلاق جميع الدوائر والمؤسسات بما فيها البنوك في ستة عشر قضاءً حتى يوم الإثنين القادم.

وشمل القرار أقضية الأحواز، وملا ثاني، وكوت عبد الله، ورامز، وتل قطران، والطوف الأبيض، والحميدية، وميسان، ومعشور، ورأس البحر، والقنيطرة، والسوس، وتستر، والعقيلية، وعبادان، والمحمرة. هذا وستبقى الدوائر في الأقضية الأخرى مفتوحة ولا يشملها هذا القرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى