الاحتلال يخصص موازنة المرحلة الثانية من مشروع 550 ألف هكتار الاستيطاني

أعلنت سلطات الاحتلال تخصيص 500 مليار ريال، لإنجاز المرحلة الثانية من مشروع   “المنطقة الزراعية الحرة الاستيطاني في شمالي الأحواز.  وتحاول سلطات الاحتلال عبر هذه المشروع، اغتصاب 550 ألف هكتار من الأراضي الزراعية الأحوازية، ومنحها لغير العرب وتوطينهم في الأحواز.

 وكشف مخطط المشروع أن مؤسسة جهاد نصر، المرتبطة بمليشيا الحرس الثوري الإرهابية، هي الجهة المشرفة على المشروع. وتتوزع الأراضي المغتصبة بين 19  قضاءً في شمالي الأحوازـ تبدأ من ناحية موسيان، وتنتهي في قضاء رأس البحر، وسط الأحواز.

وبأوامر من خامنئي خصصت دولة الاحتلال  لانجاز هذا المشروع في سنة 2013 موازنة ضخمة تقدر بمليار و500 مليون دولار من صندوق التنمية الوطنية، وقد تعهد الصندوق المالي الإيراني – الصيني بتخصيص موازنة تقدر بأكثر من 613 مليون دولار للمشاركة في هذا المشروع.

ومن أجل مصادرة أراضي الفلاحين الأحوازيين، احتالت مؤسسة جهاد نصر على الفلاحين ، عبر رهن الوثائق الملكية لأراضيهم في البنوك وتسلمت قروضاً بمبالغ ضخمة بذريعة تمويل المشروع، بيد أن هذا المخطط كان لا يقصد الحصول على التمويل فقط، بل تسهيل عملية مصادرة أراضي الأحوازيين.

وفي سياق آخر خصصت دولة الاحتلال 200 مليار ريال، لصالح إقامة  مشاريع استيطانية جديدة في أربعة مدن بأبو شهر. وكشف مدير دائرة التراث والسياحة في أبوشهر، محمد حسن ارسطو زاده، أن سلطات الاحتلال ستنشئ 23 مشروعاً سياحيا في مدن الساحل، والدلمون، وميناء الرِّق، وأبو شهر، تشمل المشاريع إقامة فنادق وملاهي ومطاعم.

وقال ناشطون إن هذه المشاريع تهدف إلى تشجيع المستوطنين الفرس للقدوم إلى أبوشهر، وتوفير فرص عمل لهم، بهدف تأمين مغريات بقائهم فيها، وضمان استقرارهم مع عائلاتهم في المدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى