أخبار

إجراءات عنصرية وتهديد بالسجن..سياسة الاحتلال لمواجهة كورونا في الأحواز

 

لجأت سلطات الاحتلال إلى إجراءات عنصرية ضد الأحوازيين وأخرى تهددهم بالويل والثبور في مواجهة تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء الأحواز، وذلك من أجل التغطية على فشلها الذريع في مواجهة انتشار الوباء والعجز عن التصدي له.

وقد أصدر حاكم الاحتلال في جزيرة خرج جنوبي الأحواز قراراً  عنصرياً، يقضي بحظر دخول القادمين من مدن شمالي الأحواز بذريعة أن القادمين قد يكونوا حاملين للفيروس أو مصابين به.

ولاقى هذا القرار استهجاناً وغضباً من أهالي الجزيرة، الذين لم يسمعوا عن قرارمماثل سابقاً أو الآن  يمنع دخول القادمين من المحافظات الموبوءة أو من عاصمة الاحتلال نحو الجزيرة، في ذروة تفشي وباء فيروس كورونا، واتهم الأحوازيون من أبناء الجزيرة حاكم الاحتلال بالعنصرية والكيل بمكيالين .

وفي سياق متصل توعد مدعي عام محاكم الاحتلال في  قضاء القنيطرة شمالي الأحواز، الأحوازيين بالسجن لمدة سنة واحدة إذا لم يلتزموا بتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة.

وانتقد الأحوازيون هذا القرار واصفينه بالهمجي وتساءلوا عن عدم استفسار محاكم الاحتلال عن شروط تطبيق التباعد الاجتماعي، التي لم يسبق أن شُرحت للأهالي، حيث لم توزع منشورات صحية توضح كيفية تطبيقه أصلا، قبل المطالبة بالالتزام به.

بينما رأى آخرون أن محاسبة المواطنين على ارتداء الكمامات يستلزم أولا تأمينها وتوفّرها لأبناء مدينة القنيطرة ، وإيجاد آلية حقيقية لمراقبة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى