عمال الأحواز يواصلون يواصلون كفاحهم ضد إجراءات الاحتلال التعسفية

 

تجمع عشرات من عمال الموانئ المفصولين تعسفيا من العمل، أمام مبنى حاكم الاحتلال في مدينة معشور جنوب الأحواز العاصمة، غضباً على قرار فصلهم.

 وقال العمال إن متعهدا جديدا من المستوطنين، استقدم عمالاً من خارج الأحواز، وقام بالاستغناء عنهم وطردهم دون تقديم أي مبررات. وأضاف العمال أن إدارة الموانئ لم تكترث لأوضاعهم، ومطالبهم، ووقفت إلى جانب المتعهد الجديد.  وطالب العمال، سلطات الاحتلال بإعادتهم إلى عملهم خصوصاً وأن بعضهم يعمل في الموانئ منذ عشرين عاماً.

وفي سياق نفسه أعلن عدد كبير من عمال بلدية مدينة الحميدية، إضراب مفتوحاً من العمل، استنكاراً لعدم صرف رواتبهم المتأخرة منذ عدة أشهر. وأبدى العمال غضبهم من عدم توفير مستلزمات الوقاية من تفشي فيروس كورونا، وعدم توفير الإدارة لقفازات وأقنعة طبية والأزياء الخاصة بالعمل الخاصة .

وفي على صعيد متصل أقدمت قوات شرطة الاحتلال على اعتقال مجموعة من عمال بلدية مدينة كوت عبد الله بعد تجمعهم أمام مبنى حاكم الاحتلال في مدينة الأحواز العاصمة، رداً على تأخر مستحقاتهم المالية.

وأوضحت مصادر لقناة أحوازنا أن قوات أمن الاحتلال اقتادت المعتقلين إلى جهات غير معلومة، بسبب نشاطهم وحث زملائهم في العمل على المشاركة في الاعتصامات رداً  على عدم صرف رواتبهم ومستحقاتهم المالية المتأخرة منذ شهور.

وفي هذا الإطار تجمع عمال بلدية المنطقة السادسة في مدينة الأحواز العاصمة أمام مبنى مجلس بلدية مدينة الأحواز العاصمة، غضباً على تأخر رواتبهم ومستحقاتهم.

ويقول العمال إنهم لم يحصلوا على رواتبهم منذ أشهر وأن أوضاعهم المعيشية تفاقمت وأصبحوا غير قادرين على تأمين الحاجات الأساسية لأسرهم. وهدد العمال بتنفيذ إضراب مفتوح من العمل إذا لم يستجب مسؤولي البلدية لمطالبهم .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق