أخبار

الأحواز تدخل مرحلة حرجة في مواجهة فيروس كورونا والإصابات تتخطى 10 آلاف حالة

 

حذر نشطاء أحوازيون في مجال الصحة، من تفاقم العدوى فيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز، إلى مستويات كارثية، وذلك عقب تجاوز عدد الإصابات الـ 10527 إصابة وفق آخر الإحصاءات.

وكانت أعداد الوفيات تزايد  جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز إلى 476 حالة بعد اعتراف رئيس جامعة العلوم الطبية في جرون، بوفاة 46 شخص بفيروس كورونا سابقاً دون أن تسجل اسماؤهم في قائمة الوفيات الخاصة بضحايا فيروس كورونا، و11 حالة وفاة جديدة في أبوشهر وشمالي الأحواز.

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أن عدد إصابات في جميع أنحاء الأحواز يوم أمس بلغ 567 إصابة، وقد أعلنت دائرة الصحة في شمالي الأحواز تخصيص 4 مستشفيات جديدة في مدينة الأحواز العاصمة لاستيعاب أعداد مصابي كورونا.

وأشارت دائرة الصحة في بيان لها تخصيص مستشفيات فاطمة الزهراء، وأمير المؤمنين، ومنفرد، وابن سينا للمصابين بالفيروس، وفي هذا السياق تداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي صورة للافتة عند مدخل مستشفى أمير المؤمنين في حي رمضان شرقي الأحواز العاصمة، وقد كتب عليها ” المستشفى خصص لمصابي كورونا إلى أجل غير معلوم “.

يشار إلى أن المستشفى الوحيد الذي كان مخصصاً لحالات الإصابة بفيروس كورونا في الأحواز العاصمة، هو مستشفى الرازي.

وذكر رئيس جامعة العلوم الطبية في جرون، دكتور حسين فرشيدي، أن هناك نقص حاد في الكوادر والمعدّات الطبية داخل مستشفيات جرون. وأكد فرشيدي أن مراكز الفحوص المخبرية في مستشفيات جرون تقوم بإجراء 500 فحص للحالات المشتبه بإصاباتها بالفيروس يومياً، لافتاً إلى أن عدد المراجعين الذين يطلبون الخضوع للفحص يفوق قدرات وطاقة  المراكز المخصصة لكورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى