الاحتلال يغتصب المزيد من الأراضي الأحوازية..ويدشن مشاريع استيطانية جديدة

 

صادرت سلطات الاحتلال أكثر من 25 ألف مترمربع في جنوبي الأحواز، وأعلنت مخططاً لبناء وحدات استيطانية جديدة.

فقد صادرت سلطات الاحتلال 18 ألف متر مربع من أراضي مدينة البستكية في جرون جنوبي الأحواز. واعترف غلام رضا جعفري قائد شرطة الاحتلال في جرون، باغتصاب الأراضي واعتقال أصحابها.

وتزعم سلطات الاحتلال أن الأراضي المغتصبة هي جزء من الأملاك العامة، بحسب مادة 45 من دستور دولة الاحتلال. ونفى أهالي المدينة ما جاء على لسان قائد شرطة الاحتلال، مؤكدين أن الأشخاص المعتقلين، هم أصحاب الأرض الحقيقيين، وأن سلطات الاحتلال لا تعترف بأي وثيقة سابقة على احتلالها للمنطقة.

 وفي سياق متصل أعلنت سلطات الاحتلال الإيرانية مصادرتها 7513 متراً مربعاً من الأراضي في قضاء قلعة سيف في جرون، بذريعة أن أصحاب الأراضي لا يمتلكون وثائق ملكية. وكشف علي صالحي، رئيس مجلس الأراضي الوطنية والموارد الطبيعية، بأن سلطات الاحتلال ستتابع مصادرة المزيد من الأراضي التي تندرج تحت المادة 45 من دستور دولة الاحتلال .

يشار إلى أن سلطات الاحتلال لا تعرف بأي وثيقة رسمية صادرة خلال مرحلة ما قبل احتلالها للأحواز، إضافة إلى استيلائها على الأراضي الأميرية والمشاع في الأحواز.

 وعلى صعيد متصل كشف حاكم الاحتلال في جرون جنوبي الأحواز، فريدون همّتي، وجود مخطط لبناء 412 وحدة استيطانية في بعض أقضية منطقة جرون، بتمويل ودعم من التجار الفرس.  وأكد همّتي، تخصيص سلطات الاحتلال، أراض مجانية، لرؤوس الأموال الفرس، لتنفيذ هذا المشروع.

وفي الإطار نفسه وثق ناشطون أحوازيون عدداً كبيراً من المشاريع الاستثمارية السياحية والترفيهية التي انشئت في جزيرة جرون، وتلك التي يزمع الاحتلال على بنائها في الجزيرة بغرض استقطاب المزيد من المستوطنين الفرس.

وكان  حاكم الاحتلال في جرون، فريدون همتي،  زار أخيراً جزيرة جرون للاطلاع على سير هذه المشاريع، والتي تستهدف جذب الفرس للاستثمار والسياحة في الجزيرة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى