المصادر الطبية الأحوازية تحذر من اتساع رقعة العدوى بفيروس كورونا في الأحواز

 

 حذرت المصادر الطبية الأحوازية، من اتساع رقعة العدوى بفيروس كورونا في معظم مناطق الأحواز المحتلة، وسط حالة ملحوظة من نقص الكوادر الطبية، وعجز المستشفيات والمراكز الصحية عن استيعاب المصابين من أصحاب الحالات الحرجة.

وكانت أعداد وفيات كورونا زادت في عموم الأحوا، لتصل إلى 586 بعد  وفاة 16 شخصاً في شمالي الأحواز يوم أمس.  وذكرت المصادر الطبية في آخر احصائيات  لها ، أن عدد الحالات الإصابة المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز وصل إلى 15222 حالة بعد تسجيل 736حالة إصابة جديدة يوم أمس.

أفادت مصادر إعلامية في قضاء  القنيطرة، بأن مركز الطوارئ بالمدينة، قام بطرد 38 ممرضاً من العمل، بسبب مطالبتهم الإدارة بالحصول على رواتبهم ومستحقاتهم المتأخرة منذ ثلاثة أشهر.

وقوبل قرار الطرد هذا، بمعارضة جميع العاملين في المركز، الذين رأوا فيه تنكرا لجهود الفرق الطبية العاملة، ولاسيما في مرحلة انتشار وباء فيروس كورونا، حيث يبذل العاملون جهداً مضاعفاً، ويداومون ساعات إضافية، لسد النقص بالكوادر الطبية.

وحمل  ناشطون  أحوازيون ورواد على مواقع التواصل الاجتماعي، إدارة المركز المسؤولية مباشرة عن أي تدهور صحي يضر المصابين بالفيروس، جراء قرار طرد الممرضين، بسبب مطالب لهم مشروعة وتكفلها جميع قوانين العمل في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى