غابات شمس العرب تشتعل لليوم السادس على التوالي

 

تواصلت الحرائق في غابات شمس العرب شرقي الأحواز، لليوم السادس على التوالي دون أن تتمكن فرق الإطفاء من السيطرة عليها.

وكانت وسائل إعلام تابعة للاحتلال ادعت قبل أيام بإخماد النيران فيها، لكن أهالي المنطقة أكدوا استمرار انتقال الحرائق إلى مواقع جديدة داخل الغابات، مؤكدين أن الخسائر تتجاوز الـ 300 هكتار حتى الآن.

وفي سياق متصل ما تزال حرائق غابات هضاب ناحية أرم جنوبي الأحواز، مشتعلة وتمتد نحو مزيد من الأشجار والأحراش، منذ عدة أيام دون أن تتمكن فرق الإطفاء من إخماد النيران.

ويؤكد شهود عيان أن هذه الحرائق المفتعلة، لا يمكن أن تحصل مصادفة، فالمنطقة غير معروفة باستقبالها متنزهين، بالنظر إلى وعورة وصعوبة الوصول إليها. وكانت وسائل إعلامية تابعة للاحتلال أعلنت عن التهام النيران لـ 4200 هكتار من الغابات حتى الآن.

وفي الإطار ذاته اندلعت حرائق ضخمة في أجزاء متفرقة من سلسلة جبال بَرَم في قضاء خورموج جنوبي الأحواز، وذلك بعد أيام من حملة أطلقها ناشطون، طالبوا فيها سلطات الاحتلال بإيقاف عمل شركات التعدين في المنطقة.

ويقول الناشطون، إن شركات التعدين ضالعة في اشعال الحرائق للقضاء على البيئة في جبال برم، وفرض واقع جديد يدعم نشاطها المدمر في المنطقة.

وعلى صعيد متصل أفاد شهود عيان لقناة أحوازنا باندلاع حريق ضخم في أحد مزارع  الأشجار المثمرة في قرية السهران شرقي قضاء جرون.  وأضاف الشهود بأن الحرائق التهمت 5هكتارات من مزرعة تحتوي على أشجار الليمون والنخيل، قبل أن يتمكن المواطنون وفرق الإطفاء من إخماد النيران.

 وكانت الأسابيع الماضية شهدت سلسلة حرائق مفتعلة في غابات ومراتع في أبوشهر وجرون.  ويقول الأهالي إن شركات خاصة يمتلكها مستوطنون، ضالعة في افتعال الحرائق بهدف الاستيلاء على هذه الأراضي.

وأضاف الناشطون أنهم ناشدوا سلطات الاحتلال إرسال فرق الإطفاء إلى المنطقة لكنها لم تستجب حتى هذه اللحظة، لافتين إلى الأهالي ما يزالون يحاولون إخماد النيران بوسائلهم البدائية، وأن الحرائق ما تزال تمتد نحو مناطق أوسع مستغلة نشاط الرياح في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى