زهاء 17 ألف مصاب وأكثر من 600 حالة وفاة، حصيلة ضحايا كورونا في الأحواز

 

زاد عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز، ووصل إلى 624 بعد وفاة ثلاثة أشخاص في جرون جنوبي الأحواز و 16 شخصاً في شمالي الأحواز يوم أمس.

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أن عدد الحالات الإصابة المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز وصلت إلى 16860 حالة بعد تسجيل 819 حالة إصابة جديدة يوم أمس.

وفي سياق متصل تسبب الإهمال المتعمد في وفاة امرأة تبلغ من العمر 25 عاماً بفيروس كورونا بعد رفض استقبالها وأفراد أسرتها البالغ عددهم خمسة اشخاص في مستشفى القنيطرة. ولاقى هذا الحادث، استنكاراً وغضباً واسعاً في مدينة السوس، حيث تسكن الفتاة المتوفاة وأسرتها.

 وقالت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، إن الأسرة المصابة قدمت من مدينة الأحواز إلى السوس لزيارة أقرباء لهم، لكن جميع أفراد الأسرة أصيبوا بفيروس كورونا، ولدى زيارتهم لمستشفى القنيطرة، رفض المستشفى استقبالهم أو تقديم أي استشارة طبية لهم بذريعة أنهم من سكان مدينة الأحواز، ويجب أن يكونوا ضمن نطاق عمل دائرة الصحة هناك. وبعد ثلاثة أيام توفيت الفتاة في الحجر المنزلي نتيجة مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

وفي على صعيد متصل كشفت مسؤولة الصحة في جامعة القنيطرة للعلوم الطبية، مهديه توكلي، عن إصابة 100 من أفراد الفرق الطبية في أقضية القنيطرة، والسوس، والعقيلية، بفيروس كورونا. وفي الإطار ذاته توفيت إحدى الممرضات في مستشفى الأطفال في جرون جنوبي الأحواز، جراء الإصابة بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى