662 حالة وفاة في جميع أنحاء الأحواز، آخر حصيلة لضحايا فيروس كورونا

 

أشارت المصادر الطبية الأحوازية، إلى زيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الأربعة الماضية على نحو يفوق طاقة البنى الصحية الهشة أصلا في عموم الأحواز.

فقد أوضحت المصادر أن عدداً كبيراً من الوفيات لا تسجل بسبب حصولها في المنازل، جراء عدم إمكانية المستشفيات والمراكز الصحية في الأحواز على استقبال الحالات الحرجة منذ حوالي الشهر.

وأما سجلات المصادر الطبية الأحوازية فقد وثقت وفاة 662 أحوازياً حتى الآن، بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد وفاة 17 شخصا في شمالي الأحواز، وأربعة أشخاص في جرون جنوبي الأحواز.

وذكرت المصادر، أن عدد الحالات الإصابة المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز وصل إلى 18642 حالة بعد تسجيل 839 حالة إصابة جديدة.

وبحسب المصادر الطبية الأحوازية، فإن بين كل 30 مصاباً، هناك ثماني حالات حرجة، مؤكدة أن بعض المصابين يعاني من اضطرابات وأمراض قبل إصابته بالعدوى، وهؤلاء يحتاجون إلى علاج خاص، وأجهزة تنفس، لكن نقص الإمكانيات، والعدد المحدود للكوادر الطبية يعقد من طبيعة التعامل مع الإصابات، ويزيد أعداد الوفيات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى