أخبار

أعمدة كهرباء خشبية وأخرى مائلة وأسلاك تتأرجح فوق رؤوس المارة في الأحواز المحتلة

مشاهد أعمدة الكهرباء الخشبية المتآكلة، توحي بأنك داخل أحد أفلام الأربعينيات، لكن الفارق أن تلك الأفلام هي توثيق ما للماضي الذي كانت عليه أحوال الناس في تلك المرحلة، أما أن تجدها في الحاضر، وتتمشى إلى جوارها، فهذا لن تجده إلا في شوارع الأحواز، حيث أعمدة كهرباء عفا عنها الزمن، وأسلاك كهرباء متدلية، واستهتار كبير بأرواح المواطنين، مزيد من التفاصيل في سياق الفاصل التالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى