حرائق غابات شمس العرب متواصلة منذ 11 يوما والاحتلال يدعي عجزه عن إخمادها

 

تدعي سلطات الاحتلال الإيرانية عجزها عن إخماد حرائق شمس العرب وأرجان شرقي الأحواز ، في وقت لم تلجأ فيه إلى استخدام طائرات في عمليات الإطفاء حتى الآن.

وتتواصل الحرائق لليوم الحادي عشر على التوالي، بينما تشير التقديرات الأولية إلى التهام مئات الهكتارات حتى الآن. إذ كشف عادل مولا المسؤول في دائرة الحفاظ على البيئة في شمالي الأحواز، أن الحرائق قضت حتى الآن على 600  هكتار من مساحة الغابة الواقعة ضمن الحدود الإدارية لقضاء أرجان.

وفي السياق ذاته، نجح أهالي ناحية طلحة في قضاء التاج، في إخماد نيران الحرائق التي اندلعت قبل ستة أيام في غابات جبل الأسود. وكان مدير دائرة الموارد الطبيعية في أبوشهر، أعلن قبل ثلاثة أيام، عن احتراق نحو 100 هكتار من غابات جبل الأسود، في تقديرات أولية للخسائر.

وعلى صعيد متصل أعلنت دائرة الزراعة في أبوشهر، احتراق 635 نخلة في قرية بنة الجابري التابعة لقضاء التاج جنوبي الأحواز في الحريق الذي وقع قبل أيام.

وأضافت أن الحريق نجم عن خطأ بشري وفقاً للتحقيقات التي أجرتها الدائرة. وكانت حرائق ضخمة التهمت مساحات من بساتين النخيل في قريتي بنة الفارسي وبنة الجابري في قضاء التاج قبل أيام.

وفي الإطار نفسه أسفرت الحرائق المفتعلة التي نشبت يوم الأحد الفائت في محمية الكرخة، باحتراق نحو 50 ألف شجرة على مساحة 50 هكتاراً. وأفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بأن الحريق استمر ليومين قبل أن تتمكن فرق الإطفاء بمساعدة الناس من إخماده.

 وذكرت أن الحريق اندلع في المنطقة الواقعة بين قرية المالحة وبلدة الصرخة شمال غربي قضاء السوس. تجدر الإشارة إلى أن مساحة محمية الكرخة تبلغ 7 آلاف و739 هكتاراً . وفي مدينة القنيطرة قضت حرائق مفتعلة على مساحة 5 هكتارات من مراتع الواقعة في الضفة الغربية من نهر الدز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى