أخبار

الحرس الثوري الإرهابي يبدأ بتنفيذ تهديداته ویحرق مراكب الصياديين الأحوازيين

 

بدأ عناصر الحرس الثوري الإرهابية بتنفيذ تهديدات، سبق وأن أطلقها قائد قوات البحرية فيها، علي رضا تنكسيري قبل نحو أسبوع، بإحراق مراكب الصيادين الأحوازيين في الخليج العربي.

وذكرت المصادر، أن سعر المركب الذي أحرق، يتجاوز 20 مليار ريال، أي ما يعادل 120 ألف دولار. وكانت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، قد اعترفت بشكل ضمني، بمسؤوليتها عن جميع حوادث الإحراق التي كانت تجري لمراكب الصيادين الأحوازيين في موانئ لنجة وجرون، عبر التهديد الذي أطلقه تنكسيري قبل أيام، بدعوى فرض الهيمنة على كامل الساحل الأحوازي.

وفي سياق متصل أعلنت قوات حرس الحدود في دولة الاحتلال، عن اعتقالها عدداً من الصيادين الأحوازيين ومصادرة أربعة مراكب صيد، قبالة سواحل عبادان ومعشور شمالي الأحواز، بذريعة أن أصحابها كانوا يهربون الوقود .

وعلى الصعيد ذاته أعلنت سلطات الاحتلال مصادرة أربعة قوارب صيد في جزيرة بني فرور جنوبي الأحواز واحتجاز طاقمها من الصيادين.  وزعمت سلطات الاحتلال أن الصيادين كانوا يمارسون مهنة الصيد دون ترخيص رسمي.

 ورأى ناشطون أن مسوغات دولة الاحتلال باعتقال الصيادين، غير منطقية لأن دولة الاحتلال لا تقدم أي ترخيص للصيد من الأساس.  وكانت قيادة حرس الحدود في دولة الاحتلال، اعتقلت في وقت سابق، 19 صياداً ، وقامت بمصادرة سفينة صيد ومركب قبالة سواحل جرون جنوبي الأحواز، بتهمة تهريب الأسماك إلى دول الخليج العربي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى