أخبار

مستوطن فارسي يستولي على 22 هكتاراً في قضاء كنعان

 

استولى مستوطن فارسي، بوضع اليد، على مساحة 22 هكتاراً من أراضي قرية أبرك التابعة لقضاء كنعان جنوبي الأحواز.

 وذكر أهالي قرية أبرك، أن هذه الأراضي صادرتها شركة النفط التابعة لدولة الاحتلال قبل 45 عاماً، ومنذ ذلك الحين لم تأذن شركة النفط لأهالي القرية بزراعتها أو التصرف فيها، ليفاجأ الأهالي بمستوطن فارسي يقوم بإحاطتها والمباشرة بزراعتها، تحت ادعاء حصوله على حكم محكمة باستثمار الأرض.

ويرى ناشطون أن ما جرى في قرية أبرك، يكشف بوضوح سياسة نهب الأرض الأحوازية بالاعتماد على جميع السبل الممكنة، وتمكين المستوطنين من إحكام سيطرتهم عليها، ومنحهم كامل الامتيازات فيها.

وكان مساعد  حاكم الاحتلال في أبوشهر للشؤون العمرانية، مهرداد ستوده، قد توعد في وقت سابق، باغتصاب المزيد من الأراضي في جميع أنحاء أبوشهر. وأضاف ستوده أن هناك مخططاً لمصادرة الأراضي في مناطق من قضاء كنعان وبعض قرى الأقضية الواقعة شمالي أبوشهر، مبدياً موافقته على تقديم الأراضي للمستثمرين من أجل إقامة مشاريع ترفيهية وسياحية.

 وتكشف إجراءات الاحتلال في هذا الإطار، خططه العدوانية، لتغيير التركيبة السكانية باغتصاب المزيد من أراضي الأحوازيين  بذرائع واهية، ومنحها المستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى