عوائل أسرى معشور تطالب الاحتلال بكشف مصيرهم

 

أفادت مصادر حقوقية أحوازية بأن عوائل أسرى مدينة معشور، الذين اعتقلوا قبيل عيد الفطر المبارك، طالبت سلطات الاحتلال بكشف مصيرهم فوراً.

وقال أهالي الأسرى، إنهم فقدوا الاتصال بأبنائهم منذ لحظة اعتقالهم، ولا يعلمون أي شيء عن مصيرهم، وناشدوا المنظمات الحقوقية بالتدخل لمعرفة مصير أبنائهم.

 وكان قائد شرطة الاحتلال في شمالي الأحواز، العميد حيدر عباس زاده، صرّح في مؤتمر صحفي، باعتقال 14 أحوازياً بتهمة الإرهاب وتهديد الأمن القومي لدولة الاحتلال.

وبحسب مصادر خاصة، فإن معظم الأسرى اعتقلوا بعد مداهمة بيوتهم، وقد عُرف منهم مهدي الشيخاني، وحسين شاماني التميمي وجمال النيسي وعبد الرحمن الرشيدي، في حين اعتقل آخرون من مقر عملهم مثل المعتقل الشاعر حسام جبار الكرغولي، وكريم دحلاوي، أو بالتربص بهم على الطريق بالقرب من بيوتهم.

وأشارت المصادر الحقوقية إلى أن هذه الاعتقالات جاءت بعد إقامة احتفال جماهيري ضخم في حي الكورة شمالي مدينة معشور، شارك فيه عدد من شعراء والناشطين والمواطنين، حيث ألقى فيه الشعراء قصائد وطنية وثورية، تشيد بتضحيات شهداء انتفاضة العطاء في الجراحي ومدن أحوازية أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى