أخبار

تفاعل أحوازي واسع النطاق مع حملة إنقاذ مجيد الزبيدي من الإعدام

 

تفاعلت الأوساط الأحوازية مع النداء الذي أطلقه ناشطون قبل أيام عدة، للقيام بحملة مساهمة في جمع المبلغ الكبير الذي اشترطته سلطات الاحتلال، للإفراج عن المعتقل الأحوازي المحكوم بالإعدام مجيد سلمان الزبيدي.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الزبيدي، على خلفية قتله أحد عناصر الشرطة، دفاعا عن الشرف العربي. وتنشط حملة جمع مبلغ 13 مليار ريال إيراني، اشترطتها سلطات الاحتلال لإطلاق سراح الزبيدي، منذ ثلاثة أيام، حيث سارع أحوازيون من أبناء معشور والكورة، وبقية أنحاء الوطن، إلى جمع نصف المبلغ المطلوب، في مبادرة وطنية هي الثالثة من نوعها بعد إنقاذ المعتقلين جبار الكعبي وعباس السعدي خلال العام الماضي.

 وفي سياق آخرذكرت مصادر حقوقية أحوازية أن سلطات الاحتلال أفرجت عن المعتقل الأحوازي محمد الكعبي مقابل وثيقة بقيمة 5 مليارات ريال. وكانت قوات أمن الاحتلال اعتقلت الكعبي قبل نحو شهرين، ضمن حملة اعتقالات شملت مجموعة من أبناء الفلاحية، دون معرفة طبيعة التهم الموجهة إليهم.

وفي سياق ذاته اعترف قائد شرطة الاحتلال في شمالي الأحواز، العميد حيدر عباس زاده، باعتقال 1204 مواطناً أحوازياً بذريعة حيازة سلاح غير شرعي، وذلك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

ورأى ناشطون أحوازيون، أن حملة جمع سلاح الأحوازيين تهدف إلى تجريدهم من أهم مقومات الدفاع عن النفس، في وقت تغض فيه سلطات الاحتلال الطرف عن حيازة القبائل المستوطنة في الأحواز من اللر، والبختياريين ، للسلاح، لا بل وتصدر لهم تراخيص خاصة في هذا الشأن ، بذريعة حماية ممتلكاتهم ومواشيهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى