سلطات الاحتلال تهدم 6 مباني في القنيطرة..وتخطط لاغتصاب أكثر من مليون مترمربع في جزيرة جسم

 

قامت سلطات الاحتلال بهدم 6 بيوت لمواطنين أحوازيين، في ضواحي مدينة القنيطرة شمالي الأحواز، بذريعة عدم حصول أصحابها على تراخيص بناء.

وذكر شهود عيان إن الاحتلال حشد قوات من الشرطة وعدداً من الجرافات وعناصر من البلدية، للقيام بالهدم والإشراف عليه، ومنع الأهالي من الاقتراب خلال هدم بيوتهم بقوة السلاح.

في سياق متصل أفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بعزم سلطات الاحتلال على هدم عدة بيوت في بلدة شاوور جنوبي قضاء السوس، لإصلاح أنابيب نفط تمر تحت منازلهم وبالقرب منها.

وقال أبناء شاوورإن سيارات أمنية تتابع منذ مدة بيوت الأهالي المزمع هدمها، وترصد تحركاتهم قبل البدء بتنفيذ قرار الهدم، حيث أُبلغ الأهالي بأن سلطات الاحتلال ستقوم بتعويض أهالي البيوت، بمنحهم قروضاً لشراء أراض في مناطق أخرى.

وكانت بلدة شاوور شهدت عدة احتجاجات للأهالي، خلال تصديهم لمشاريع الاحتلال فيها، ومع إعلان الأهالي رفضهم لهدم بيوت في البلدة، يقوم الاحتلال بنشر قوات أمنية، لإرهابهم وإجبارهم على إخلاء منازلهم.

وعلى صعيد متصل كشف مسؤول قوات حماية الأراضي الوطنية والحكومية في مشروع جزيرة جسم للتجارة الحرة الاستيطاني، مصطفى مازندراني، عن مخطط للاستيلاء على أكثر من مليون متر مربع من أراضي الجزيرة لصالح المشروع.

وأوضح مازندراني، أن محاكم الاحتلال شكلت أكثر من 180  ملفاً للأشخاص الذين زعم أنهم تصرفوا على نحو غير شرعي في هذه الأراضي. وذكر مازندراني أن مليوناً و456 ألفاً و134 متراً مربعاً  من الأراضي ستصادر في الأيام المقبلة.

ورأى ناشطون أن سلطات الاحتلال، زادت من عمليات الاستيلاء على الأراضي والإعلان عن مشاريع استيطانية في الجزر الأحوازية، بعد خطاب خامنئي حول التغيير الديمغرافي لسكان تلك الجزر.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى