سلطات الاحتلال ترصد موازنة ضخمة لدعم النشاطات الطائفية في الملاشية

 

خصصت لجنة خميني للإغاثة، 33 مليار ريال لدعم النشاطات الطائفية في منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة.

وكشف مرتضى موصلي مدير اللجنة في شمالي الأحواز، عن اتفاقه مع مؤسسة  “مجمع الجهاديين ” وهي إحدى المنظمات التابعة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية، لتنفيذ عدة مشاريع ثقافية ودينية حسب زعمه.

وقال ناشطون إن المشاريع المزمع تنفيذها في الملاشية، هي مشاريع استخباراتية بامتياز، تهدف إلى مواجهة ظاهرة التسنن في المنطقة، وذلك بدعم النشاطات الطائفية والاستخبارية.

وأضاف الناشطون أن مزاعم مسؤولي دولة الاحتلال بأن هذه المشاريع، توفّر فرص عمل ، غير صحيحة، لأن الأموال المرصودة، تخصص فقط لدعم المراكز الثقافية التابعة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية في المساجد والحسينيات.

وتعد الملاشية أحد أكبر الأحياء السكنية في حزام الأحواز العاصمة، حيث يبلغ عدد سكانها قرابة 100 ألف نسمة، وتصنف من دوائر الأمنية والاستخبارية لدولة الاحتلال، على أنها أحد البؤر التي تتحضن العمل المقاوم والمناهض للاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى